الأربعاء 18 مايو 2022

قمار مدينة الورود

قمار مدينة الورود

مزرعة ضاوي بالزقب تحول قمار إلى مدينة الورود :

قمار مدينة الورود - مزرعة ضاوي بالزقب
[Gum_Resp_In_Post]

تصبح مدينة قمار مع حلول فجر كل يوم جديد على باقات الورود وأريجها.

هذه الورود التي تنبت وتنبع وتتفتح في أرض قمار بحد ذاتها لتقول بذلك لمن قال عنها بور فقد كذب،

ولمن قال عن سكان قمار أصحاب رمال قاحلة لا بيع لهم في الجمال والرونق فقد أخطأ.

قمار مدينة الورود - مزرعة ضاوي بالزقب

مزرعة ضاوي بالزقب تحول قمار إلى مدينة الورود

مزرعة ضاوي أكبر شاهد على عراقة مجال إنتاج الزهور والورود ببلدية قمار ومنذ عقود طويلة.

فصاحبها السيد ضاوي محمد نجيب، الذي التقيناه في مزرعته الكائنة بمنطقة الزقب، وهو يتجول بين الورود الفواحة
أكد أن لقمار باع طويل في دنيا الورود، كيف لا وهو لا يملك ولا ينتج في مزرعته الفواحة إلا الورود ولا شيء غير الورود.

قمار مدينة الورود - مزرعة ضاوي بالزقب

عائلة ضاوي من الأجداد إلى الحفاد تحول قمار إلى مدينة الورود

وأكد ضاوي أن ولعه بإنتاج الورود لم يأت من عدم أو فراغ بل هو وليد إرث جميل من الأجداد إلى الآباء وصولا إلى الأبناء.

ففي الوقت الذي كانت فيه الزراعة المعيشية همّ كل فلاح بالمنطقة بل في الولاية ككل خلال العقود الغابرة كان جده منتجا للزهور ومولعا بها حيث كان وقتها ينتج زهور القرنفل بشكل أساسي.

وذلك نظرا للظروف المعيشية ومحدودية الوسائل والإمكانيات ليواصل بعدها والده مسيرة جدّه محافظا على ذات الخطى إلى أن استلم الابن محمد نجيب شعلة الآباء بغرض الاستمرار في دنيا الورود .

قمار مدينة الورود - مزرعة ضاوي بالزقب

وكانت مرحلة محمد نجيب مرحلة تحولية بأتم معنى الكلمة حيث تمكن هذا الأخير من تطوير وتحديث ما بدأ فيه الأجداد والآباء.

عشرات الأنواع من الزهور

وانتقل الإنتاج المحصور في زهور القرنفل إلى إنتاج عشرات الأنواع والأشكال من الزهور والورود الأخاذة التي سحرت عيون الغريب قبل القريب وأنظار أصحاب المروج الخضراء والتلال قبل أنظار أصحاب الرمال والفيافي.

قمار مدينة الورود - مزرعة ضاوي بالزقب

وأطلق محمد نجيب العنان لخياله وأفكاره فراح ينتقي البذور وشتلات وشجيرات الورود من كل حدب وصوب من داخل الوطن وخارجه ليحول بذلك قطعة أرض قاحلة إلى روضة من الزهور والورود تسر الناظرين.

وأضحى بذلك منتج الورود الوحيد على مستوى الولاية التي إذا تجولت في شتى أركانها وزواياها فلن تجد غير عمي محمد نجيب من يمنحك باقة ورد إذا رأيتها للوهلة الأولى تحسبها أنها مستقدمة من إحدى مدن الورود الشهيرة لتكتشف بعدها أنها علامة “قمارية” بحته .

مزرعة ضاوي بالزقب

زراعة الورود حرفة ومتعة

ويقول محمد نجيب انه يستمتع أيما استمتاع في ممارسته لنشاط إنتاج الورود رغم الصعوبات والمشاق التي يواجهها ناهيك عن الإجهاد والتعب الذي يهون حسبه لأجل رؤية باقات ورد لا تجد من ينافس رونقها وجمالها وسحرها.

كيف لا ومحمد نجيب يمضي يومه كاملا وهو يسقي ويقلم ويقطف ويزرع ويشتل باقات الجمال التي تمتد على مد البصر بشتى الألوان والأشكال والأحجام وبمختلف روائحها الطيبة العبقة

مزرعة ضاوي بالزقب

وتظل مزرعة ضاوي المعروفة بمزرعة داويد مزهرة على مدار السنة عدى فصل الصيف أين ينقص الإنتاج بسبب الحرارة المرتفعة التي تعتبر أكبر عدو للورود مع الرياح الشديدة.

ويقطف محمد نجيب يوميا مئات الورود التي يحولها بأنامله إلى باقات ساحرة حيث يتطلب تشكيل الباقة الواحدة قرابة الساعة ويتقن نجيب في عمل الباقات ويتفنن فيها وهو ما جعله محل استغراب الكثيرين الذين أضحوا يقبلون عليه من شتى أنحاء الوطن لأخذ باقات الورود.

كما تخطّى منتوج مزرعة داويد الحدود الوطنية ليصل إلى ما وراء البحار وبشكل خاص إلى فرنسا بعد تونس.

وذلك بعد أن أصبح محمد نجيب مختصا في صنع باقات الورود الخاصة بالاحتفالات الرسمية كالأعياد الوطنية والزيارات الرسمية للولاية .

مزرعة ضاوي بالزقب

أسعار الورود

وعن الأسعار التي يحددها عمي نجيب لبيع باقاته المتنوعة والمختلفة والزاهية فقد أكد أن الورود لا أسعار لها من منطلق أنها تختلف عن سائر البضائع والسلع برونقها وجمالها ورقتها.

وكل ذلك حسبه يجعل الشخص يعجز عن تقييد الورود بسعر محدد .

ويظهر ولع وتعلق عمي محمد نجيب بعالم الورود من الكتب والقواميس والمجلات التي يمتلكها والخاصة كلها بعالم الورود ناهيك عن عزمه على فتح محل خاص لبيع الورود والشتلات وكذا باقات الزينة الطبيعية الخاصة بتزيين أروقة ومكاتب المؤسسات والإدارات وكذلك المنازل والمحلات.

والتي سيعمل على استيرادها من الخارج ليكون بذلك أول محل للورود وباقات الزينة على مستوى بلدية قمار والوادي بل حتى ربما على مستوى الجنوب الجزائري ككل.

الموضوع منقول من مواقع الإنترت.
[Gum_Resp_In_Post]

تقييم الموضوع

نسبة التقييم

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

عن إدارة الموقع

موقع مدينة قمار، منارة العلم والتنوير ومعين المعرفة والعرفان ، زهرة المدائن الجزائرية وجوهرة الصحراء.

3 تعليقات

  1. السلام عليكم، اريد هاتف السيد ضاوي للتكلم معه ان امكنم، بارك الله فيكم

  2. السلام عليكم انني مندهش كوني جزائري مولع بزراعة الزهور بكل فخر اقول بارك الله فيكم و ربي يعاونكم

  3. انني مندهش كوني جزائري مولع بزراعة الزهور بكل فخر اقول بارك الله فيكم و ربي يعاونكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.