الأربعاء 18 مايو 2022

اليقطين

فوائد اليقطين المتعددة

اليقطين

[Gum_Resp_In_Post]

مقدمة

اليقطين

اليقطين نبات ذو أوراق كبيرة، يصنّفه البعض من الخضروات، بينما لأنه يحتوي على بذور يصنّفه البعض الآخر من الثمار، ينمو ويزدهر في الشتاء، وهو معروف في جميع أنحاء العالم، بالرّغم من نسبته لشمال أمريكا وأستراليا، وقد ارتبط ببعض المناسبات الدينية في مناطق عدّة من العالم وأشهرها كندا والولايات المتحدة الأمريكية.

إسمه العلمي : Cucurbita pepo

وينتمي إلى العائلة القرعية : Cucurbitaceae

القيمة الغذائية لليقطين

فوائد اليقطين المتعددة

100غ من اليقطين تحتوي على:

البروتينات0.8%
الدهون0.08%
الكربوهيدرات4.8%
الألياف1.2%
سعرات حرارية20
الحديد8% من المدخول اليومي المرجعي RDI.
فيتامين A245% من المدخول اليومي المرجعي RDI.
فيتامين B211% من المدخول اليومي المرجعي RDI.
فيتامين E10% من المدخول اليومي المرجعي RDI.
فيتامين C19% من المدخول اليومي المرجعي RDI.

الفوائد الصحية لليقطين

  1. تقوية القلب.
  2. التقليل من خطر النوبات القلبية.
  3. استعادة صحة الأوعية الدموية.
  4. تجنب السكتة الدماغية.
  5. التقليل من الكوليسترول الضار LDL.
  6. الحماية من السرطان.
  7. تأخير علامات الشيخوخة، وذلك بحماية الجلد.
  8. تقوية البصر.

اليقطين في القرءان الكريم

يقول الله سبحانه وتعالى في شأن سيدنا يونس، عليه السلام:

وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ (1)

[سورة الصافات الآية: 146]

اليقطين في السنّة النبوية:

عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أنه قال:

رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُتِيَ بِمَرَقَةٍ فِيهَا دُبَّاءٌ وَقَدِيدٌ, فَرَأَيْتُهُ يَتَتَبَّعُ الدُّبَّاءَ يَأْكُلُهَا.

[أخرجه البخاري في الصحيح]

وثبت في الصحيحين, من حديث أنس بن مالك، أن خياطاً دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم، لطعامٍ صنعه له، فقال أنس:

فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يتتبع الدباء من حوالي الصحيفة، فلم أزل أحب الدباء من ذلك اليوم.

وعن عائشة أنها قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:

يا عائشة، إذا طبختم قدراً، فأكثروا فيه الدباء، فإنها تشدُّ القلب الحزين.

(1): تفسير الجلالين
{ وأنبتنا عليه شجرة من يقطين } وهي القرع تظله بساق على خلاف العادة في القرع معجزة له، وكانت تأتيه وعلة صباحا ومساء يشرب من لبنها حتى قوي . مصدر التفسير

تقييم الموضوع

قيّم الموضوع

تقييم المستخدمون: 4.7 ( 1 أصوات)

عن إدارة الموقع

موقع مدينة قمار، منارة العلم والتنوير ومعين المعرفة والعرفان ، زهرة المدائن الجزائرية وجوهرة الصحراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.